قامت حاضنة قطر للأعمال التابعة لبنك قطر للتنمية، واحدة من أكبر حاضنات الأعمال متعددة الاستخدامات في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا باختيار أحدث الشركات الناشئة لاحتضانها. وقد تم اختيار الشركات المحتضنة خلال يوم عرض المشاريع الذي احتفل بالفوج العاشر من خريجي برنامج ريادة الأعمال الانسيابية المكثف في حاضنة قطر للأعمال. وأقيم هذا الحدث المهم برعايةQNB في فندق شيراتون جراند الدوحة مساء الرابع عشر من شهر مايو الجاري. وحضره كبار الشخصيات من المؤسسات الرائدة في دولة قطر، وشخصيات بارزة في منظومة ريادة الأعمال المحلية والعديد من الشركات الناشئة المحتضنة.

وعلى هامش فعاليات يوم عرض المشاريع احتفلت حاضنة قطر للأعمال، التابعة لبنك قطر للتنمية، بفخر كبير بإتمام أربعة أعوام من النجاح نحو تحقيق مهمة الحاضنة في تطوير شركات ال 100 مليون ريال قطري والمساهمة في تحويل اقتصاد قطر إلى اقتصاد قائم على المعرفة. فمنذ إنشائها، خرّجت الحاضنة إلى الآن أكثر من 330 خريجًا من برنامجها الرئيسي واحتضنت أكثر من 120 شركة كما استثمرت مبلغ 4.5 مليون ريال قطري وحقق رواد الأعمال المحتضنين فيها عائدات بلغت 27 مليون ريال. وفي الآونة الأخيرة، تم اختيار حاضنة قطر للأعمال كأفضل حاضنة أعمال في الشرق الأوسط 2018 من قبل منتدى World Business Angels Investment Forum العالمي (تركيا).

خلال يوم عرض المشاريع، تقدم مجموعة مختارة من خريجي برنامج ريادة الأعمال الانسيابية أفكارها أمام لجنة من الحكّام. ويتم اختيار المشاريع التي تقدم أفضل الأفكار وتمتلك أكبر الإمكانات ليتم احتضانها في حاضنة قطر للأعمال مباشرة بعد الانتهاء من برنامج ريادة الأعمال الانسيابية. ويحصل الفائزون على خدمات التوجيه المهني، المساحات المكتبية، والدعم المالي بالإضافة إلى فرص التواصل الممتازة وتسريع نمو شركاتهم الناشئة.

وعلى غرار الأفواج السابقة، أثبت يوم عرض المشاريع العاشر أنه فعالية مثيرة وتنافسية. وقد تم اختيار 6 فائزين، من مختلف القطاعات التي ضمت التعليم، التجارة الالكترونية، والرياضة السياحية. كما تم اختيار شركات ناشئة في مجال السياحة لتنضم للحاضنة المتخصصة في مجال السياحة، بإرشاد من الهيئة العامة للسياحة، فيما تم انتقاء شركات ناشئة في مجال التكنولوجيا للانضمام إلى حاضنة المنارة الرقمية المتخصصة بالتكنولوجيا، بدعم من أوريدو قطر.

وطوال فترة البرنامج الذي استمر 10 أسابيع، عمل رواد الأعمال بجد ومثابرة لتطوير أفكارهم وبناء نماذج أولية استعدادًا ليوم عرض المشاريع. كما استخدم رواد الأعمال “نموذج الأعمال التجارية” كجزء أساسي من منهجية “الإنسيابية”.

والجدير بالذكر، أن الشركات الناشئة التي فازت بالاحتضان ستخضع لفترة تجريبية مدتها ثلاثة أشهر، حيث تضع أهدافاً لإنجازها لضمان استيفاء فكرة العمل لشروط الحاضنة للخضوع لإطلاق ناجح. وبعد ذلك سيتم تفعيل شركاتهم الناشئة وتقديم منتجاتها أو خدماتها في السوق المحلي فيما تستمر في النمو والتطور في حاضنة قطر للأعمال خلال عامين كاملين.

وفي تعليق على الحدث، قال السيد عبدالعزيز بن ناصر آل خليفة الرئيس التنفيذي لبنك قطر للتنمية ورئيس مجلس إدارة حاضنة قطر للأعمال: “منذ انطلاق الحاضنة في عام 2014 ونحن حريصون على تذليل الصعوبات التي تواجه روا د الأعمال وخلق بيئة إبداعية يستطيعون من خلالها تحويل أفكارهم إلى مشاريع. وتساهم الحاضنة في ضخ شركات جديدة مبتكرة ومبدعة وخلق نماذج يحتذى بها من رياديي ورياديات الأعمال. وليست الشركات الناشئة التي تم اختيارها للاحتضان اليوم الفائز الوحيد هنا، لأن حاضنة قطر للأعمال ستستمر في تزويد جميع رواد الأعمال المشاركين في يوم عرض المشاريع بدعم ومشورة وإرشاد ليتمكنوا من تطوير أفكارهم باستمرار لتصبح مشاريع على أرض الواقع.”

ومن جهتها قالت السيدة عائشة المضاحكة، الرئيس التنفيذي لحاضنة قطر للأعمال: “اليوم، نستذكر السنوات الأربع الماضية ونتطلع قدماً لتحقيق إمكانات جديدة. فنحن نشعر بالفخر لأن رواد الأعمال لدينا، عملوا دوما للتغلب على العقبات التي تواجههم. هنا في الحاضنة، نحن نسعى دائمًا لمساعدة رواد الأعمال الطموحين في التغلب على التحديات الحتمية لإدارة شركة ناشئة وتحقيق طموحاتهم في أن يصبحوا شركات مستقلة وناجحة. وبالتالي، فإن أيام عرض المشاريع في حاضنة قطر للأعمال تعد دائمًا مصدرًا للطاقة والأفكار الرائعة لتشغيل الفوج المقبل من الشركات الناشئة. ويعد يوم عرض المشاريع العاشر يومًا مميزاً حيث نحتفل بإنجازين معاً: أولاً، عامنا الرابع من العمل الدؤوب. ثانياً، الفوج العاشر من يوم عرض المشاريع. ويسعدنا أن نرحب بالفائزين ونتطلع إلى مشاركتهم في رحلتهم الدائمة نحو تحقيق النجاح فالمستقبل واعد لقطر ولريادة الأعمال القطرية.”